فعاليات

٢٧–٢٠١٣.٤.٢٨

خيالات: الجزء الأول

عرض أفلام في 98 أسبوعا في بيروت، قيّم بواسطة بيروت

خيالات الجزء الأول: هو يومان من عروض الأفلام تتم في القاهرة ونقطة مغادرتها ووصولها عن طريق بيروت وإنشاءها لموسمها الأول المُركز على العمل وإعادة تقديمه سينمائيا: منحنى زمني يعيق الإتصالات بين الأرض والأقاليم، الرحلات والمصادفات، الإنتماءات والمشاعر الإجتماعية، لحظات المقاومة وأساليب التمثيل، البرنامج هو جزء من التبادل السينمائي الجاري بين 98 أسبوع في بيروت وبيروت بالقاهرة.

ستروب وأويليه، "في وقت مبكر جدا، في وقت متأخر جدا", 1982 - 100 دقيقة
تم تصويره في صيف 1980، هذا الفيلم من أعمال شركاء الإخراج لمدة طويلة ستروب وأويليه باحثين في التغير في العلاقات بين الناس والأرض والمجتمع في فرنسا ومصر. المنهج والبناء الأساسي للفيلم يتكون من نصيّن: جواب مرسل من فريدريك انجلز إلى تلميذه كارل كاوتسكي وصراع الطبقات في مصر للمفكر المصري محمود حسين. يوجد في منتصف كلا النصين مناقشة عن علاقة الناس بالأرض. ما قاما به ستروب وأويليه هو تصوير الأماكن المحددة والمذكورة في كل نص؛ فالأجزاء الخاصة بإنجلز نرى لقطات من موترف، ليون وهارفيل، أما في الجزء الخاص بحسين نرى المنطقة حول نجيب، وهذه المشاهد متزامنة مع صوت قراءة النص، ما نتج عن كل هذا هو وثيقة بمثابة تاريخ الفكر الماركسي، فيلم مليء بالمناظر الطبيعية، وتعليق على الوضع الحالي للمجتمع الفرنسي والمصري. (ملخص المراجعة اقتبس من براين وايتنر، روفي.)

يوهان فان دير كويكن، "المتجه جنوبا", 1980 - 160 دقيقة
"المتجه جنوبا" هو حساب الرحلة وفيلم عن الرحلة. صانع الفيلم يغادر من امستردام وبعد ساعتان وعشرون دقيقة، اطلق لنفسه العنان تمامًا في زحمة القاهرة. مر بباريس، دروم، روما وكالبريا. و كل من عرج عليهم وتجاوبوا مع أسئلته ليس لديهم شيء مشترك بينهم إلا: أنهم تقبلوا بيئتهم، لا يريدون أي شيء آخر، يريدون البقاء حيث ما يكونوا. وبالتالي ففي مصر لم يخرج الكثير من خلال المقابلات، فمن السهل على المرء الكذب على رجل يحمل كاميرا.عاد حزينًا للطريق ليصور تدفق الحشود. قطار معبأ، حشد من الناس في منامتهم (بيجامات)،عربات من فيلم السيف والصندل، سيارات تشق طريقها ببطء، أطفال في حالة ذهول، حيوانات مشتتة، كميات من الأتربة، ومن بين كل ذلك وأسرع منهم جميعا كانت عين السينمائي. صور من دون رصيد، صور فقدت بالنهاية في الشمال. (تم تجميعها من نص كتب بواسطة سيرج داني و نشرت ك "المتجه جنوبا يوهان فان دير كويكن)، تحرير (2 مارس 1982).


القادم

الماضي