٥.٦–
٢٠١٤.٦.١٨

ضيف بدون مضيف هو شبح

المعرض

مجموعة فنية في إقامة مؤقتة
مشروع تعاون بين مؤسسة كاديست للفنون وبيروت

يضم المعرض أعمال الفنانين:
فرانسيس أليس، إلينور أنتين، إريك بودولير، تيسير بتنيجي، زارينا بيمجي، جنيفر برونستين، باتي تشانج، نيكولاس كوسويغرا، جوليان كريبيو، هانس بيتر فلدمان، أوريليان فورمونت، رايان غاندر، يري كوفاندا، جون منيك، فديريك موزير وفيليب شفينجر، لوران مونتارون، شارلوت موث، ملفين موتي، سيبريان موريزان، وليد رعد، أنري سالا، مجموعة ذا بروبلر وسوبر فلكس، مونغو طومسون، دان فو، أولا فون براندنبورغ، كراي يونغ، أكرم زعتري.

مواعيد الفعاليات

٦ مايو
٧ مساءً افتتاح المعرض ببيروت
٧,٣٠ مساءً ساندرا تردجمان ولنا مونيير من مؤسسة كاديست للفنون في حديث مع بيروت. نٌظم الحدث بالتعاون مع جاليري جيبسم وآرت توكس.

٧ مايو
٧ مساءاً افتتاح المعرض بمركز الصورة المعاصرة وتاون هاوس جاليري.

"الضيف بدون مضيف هو شبح" يقدم مجموعة من الأعمال الفنية المعاصرة من المجموعة الفنية لمؤسسة كاديست في باريس وسان فرانسيسكو لإقامة مدتها تسعة أشهر في القاهرة. انتقت بيروت ثلاثين عملا من ضمن أكثر من خمسمئة في المجموعة الفنية لمؤسسة كاديست كضيف مؤقت للمدينة. يناقش المعرض الغياب الملحوظ في مصر لمجموعات الفنون المعاصرة الخاصة والعامة على حد سواء ويعول على الشركاء محليين من مؤسسات غير هادفة للربح ومعارض خاصة ومساحات فنية أخرى للتفاعل عن قرب مع مجموعات من الأعمال المستضافة.

يقام المشروع في فصلين. الأول يضم معرض من ضيافة كل من بيروت وتاون هاوس ومركز الصورة المعاصرة ليقدموا بشكل علني ضيوفنا ومضيفينا لبعضهم البعض. الفصل الثاني ينحرف عن صيغة المعرض لتتخذ الأعمال الفنية أشكالا خاصة بها و"تشعر بالترحيب". سوف تدعى بعض الأعمال لرحلة إلى منازل ومكاتب ومساحات جديدة في المدينة ويصبح أخرين موضع تحقيق في ورش عمل وندوات وتظهر على شكل ضيوف مميزين في مشاريع أخرى ولتكون أساسا لأعمال فنية مكلفة وإستجابات من ممارسين فنيين محليين وزائرين.

أيمكن للأشباح أن تتواجد دون مضيفينها؟
أيمكنهم سكن عالم بدوننا؟

الأعمال المختارة للمعرض تستدعى بأشكال وطرق عدة أفكارعن حضور غائب، حقيقية ومتخلية لأعمال فنية ومجموعات فنية وذكرايات وخطابات وأصوات وتواريخ وقصص ممنوعة من دخول عالمنا. يجد المحظور دائما طرق للألحاح على وعينا وجعل نفسه حاضرا من خلال قوة خيالنا والذاكرة والهلاوس. يأخد المعرض في الإعتبار إمكانية إعادة إنتاج الصور ودورهم في الفوتوغرافيا والسينما. تعد شيئية الصور والأعمال الفنية محور مهم في المشروع.

الأختفاء الغريب للأجسام والخطوط والأشكال للهروب من صدمة الحرب لكي تسكن المساحات حول الأعمال الفنية (وليد رعد) يكشف لنا أيضا أن الأعمال الفنية مواقع تتجمع حولها التواريخ. يبدل سرد الحقائق والتخيلات التاريخية والقصص، جوهر الصور الفتوغرافية كتأريخ وصور. الحضور الطيفي لبيادات عسكرية تزحف في النظام البريدي للولايات المتحدة (إلينور أنتين)، الشخصيات الأبوية لملاك محال سابقين يطلون على إرثهم (تيسير بطنجي)، التطريس المؤسسي في تغيروجه المدينة (نيكولاس كونيويغرا)، الهلاوس المسببة لظهور أشكال مرئية بعد فترات من الظلام الإجباري (ملفين موتي)، كلها أعمال تعود بنا إلي البداية: ما الذي يظهر في مكان حضور غائب؟ أيمكن للأشباح أن تتواجد دون مضيفينها؟ أيمكنهم سكن عالم بدوننا؟

تم هذا المعرض بالشراكة مع "مركز الصورة المعاصرة" و"تاون هاوس".

في خلال الفترة ما بين 2 و 8 يونيه سوف يصتحب المعرض برامج عامة مخططة بتعاون وثيق ومن خلال مساحات شركائنا الذي يضمون مركز الصورة المعاصرة وتاون هاوس وسيماتك والمركز الثقافي الفرنسي. زوروا موقع بيروت وصفحتنا على الفيسبوك (Beirut in Cairo) لمتابعة التطورات والفعاليات القادمة.

أتيح "الضيف شبح دون المضيف" بدعم كريم من مؤسسة كاديست للفنون والسفارة الفرنسية بالقاهرة.

شكر خاص للمعهد الفرنسي بالقاهرة، جاليري جيبسم، آرت توكس لتايكو وملحق الغروب على النيل وسيماتك ومدرار لمجهوداتهم في إتمام المعرض.

القادم

الماضي