٢٠١٥.١.٣١

٦م - ٨م

برنامج المدرسة الخيالية

لقاء مع أحمد رجب ومحمد شعير

مشهد الصحافة الأدبية والثقافية في مصر


في إطار فعاليات برنامج المدرسة الخيالية التى تستضيفها بيروت، يلتقي أحمد رجب ومحمد شعير في مناقشة مفتوحة حول المشهد الصحفي بشكل عام ومشهد الصحافة الأدبية والثقافية على وجه الخصوص في مصر منذ منتصف العقد الماضي.

أصبح من المتعارف عليه أن "الصحافة المستقلة" منذ ٢٠٠٤ علي وجه التقريب قد أفسحت مساحة لأصوات جديدة في مجال كتابة الرأي وأشكال من التجريب المبدع في الصحافة الاستقصائية وصحافة المجتمع وحتي التجديد علي صعيد فن الكاريكاتير والتصوير الفوتوغرافي... وبالتوازي شهدت نفس الفترة تقريبًا تحولات مهمة في مشهد الصحافة الثقافية في مصر إذا ما قورنت بسنوات هيمنة المؤسسات الحكومية على مجال الصحافة الثقافية والانتاج الثقافي عموما... من فضاء التدوين إلى طيف من الصحافة الإلكترونية ومن مطبوعات المؤسسات الثقافية الجديدة إلى تجارب جديدة في الصفحات الأدبية والفنية في عدد من الصحف سواء الحكومية أو المستقلة، شهدنا مسارًا تجريبيًا مماثلاً... وفي الحالتين تقاطعت هذه التجارب مع سوق جديد للقراءة ذو ملامح مختلفة بدورها ودخلت بالتالي على خط تشكيل هويته وتفضيلاته وتوقعاته من الصحافة المستقلة بشكل عام والثقافية منها علي وجه الخصوص... وبالتالي كانت هذه التجارب شريكة بشكل من الأشكال في صناعة حدث يناير ٢٠١١ المعقد وما تلاه...

وفي هذا السياق تبرز عدة أسئلة نود أن نناقشها مع ضيوفنا بشأن مدى جدّة وأصالة هذه التجارب وإذا ما كانت تمثل اتجاهات مكتملة التكوين في مجالات كالنقد الأدبي والصحافة الاستقصائية وصحافة المجتمع وكتابة مقال الرأي... هل يمكن أن نتحدث عن مدارس جديدة في هذه الحقول مماثلة للمدارس التي ازدهرت في ظل صحافة الدولة أو الصحافة المرعية حكوميًا... أم أننا ما زلنا بصدد محاولات تجريبية... (أو ربما انتكاسة؟!)... ومن جهة أخرى، كيف أثرت شروط الملكية والتوزيع وطبيعة الوسيط نفسه سواء كان مطبوعا أم إلكترونيًا على مدى تبلور هذه الاتجاهات واتخاذها لشكلها الحالي...

ندعوكم لمناقشة هذه الأسئلة وغيرها مع اثنين من المنخرطين عمليًا في تجارب صحفية مجددة و رائده: أحمد رجب، رئيس تحرير الموقع الإلكتروني لجريدة المصري اليوم و محمد شعير رئيس تحرير دورية "عالم الكتب" ومدير تحرير صحيفة أخبار الأدب الأسبوعية...


القادم

الماضي